سيرة الرجل الشيخ / عبد العزيز موسى

 

هو الشيخ / عبد العزيز بن عبد الله بن حمد الموسى الذي ولد في عام 1350هـ ببلدة البير ، و بدأ فيها حياته كأي طفل في ذلك الزمان . حيث ألتحق بحلقات التعليم بأشراف الشيخ / محمد بن فهد بن مقرن ، فتعلم القراءة و الكتابة و حفظ القرآن الكريم ، و بدأ حياته العملية و هو في سن الخامسة عشر من عمرهـ كعامل بناء لبيوت الطين و اللبن ، و كانت أجرته في ذلك الوقت ريالاً واحداً في اليوم ، ثم بدأ يتدرج في هذا المجال حتى أصبح يأخذ مقاولات بناء القصور و بيوت الطين ، و لكنه عبر سنوات من الكفاح و العرق و الصبر استطاع أن يصبح أحد أكبر رجال الأعمال في المملكة . و إن ما تعرض له من خسائر و كبوات طيلة بدايات مراحله الأولى من عمرهـ  ما هي إلا حافز للمضي قدماً في فتح آفاق جديدهـ ، و استطاع أن يؤكد أن التجارة و الأعمال هي قبل كل شئ سمعة طيبة و صدقٌ و التزام ، و الدليل على ذلك أن الوالد لم ينسى في يوماً ما من ساعدهـ و وقف بجوارهـ و أخذ بيدهـ ليمسكه درب النجاح، حيث أنه يذكرهم دوماً في كل مجلس و لقاء .

إنها تجربة قدمها والدنا لنا و للأجيال من الشباب و رجال الأعمال و المستثمرين ، و نحن اليوم نعدك يا والدنا بأن نتبع خطاك ، و نسير على دربك الذي مهدته و زرعت فيه مصابيح تضئ لنا و لشباب الوطن درب النجاح .

فهنيئاً لنا بك أباً ، و إنه سوف تبقى إن شاء الله نموذجاً لرجل الأعمال العصامي الذي يعرف أن الحياة عبارة عن علاقات سامية و أن المال ليس هو مصدر السعادة الوحيد .

imgpsh_fullsize (1)
العربية